الصفحة الرئيسـية  

بيانات وتصريحات

 

     
 

تجمع اللجان حول جرائم الإبادة الجماعية في ليبـيا

 

صدر عن تجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان البيان التالي :

 

أمام الثورة الشعبية العربية المطالبة بالتغيير في عدد كبير من الأقطار العربية يبقى المشهد الليبي الدموي الأخطر على غير مستوى.

 

فالمذابح الجماعية البشرية التي يرتكبها النظام الليبي وأعوانه ليست وصمة عار بحق هذا النظام الموغل في قتل وجرح الآلاف في بنغازي والبيضاء ودرنة ومصراطة وزنتانة والعديد من مدن الشرق الليبي والغرب والجبل الأخضر، بل هي وصمة عار بحق كل الصامتين عرباً ومسلمين وفي كل دول العالم.

 

إن النظام الليبي لم يكتف بالمجازر الجماعية بحق مواطنين عزّل دعوا إلى التغيير والإصلاح الشامل، بل يسعى إلى إثارة كل أنواع النعرات الجهوية والقبلية ضمن إستراتيجية تمزيق وحدة الشعب الليبي الذي يتصدى ببسالة في كل ناحية من نواحي بلاده لأشرس حملة دموية متمسكاً بوحدته ومطالبه المشروعة بتغيير نظام مستبد جثم كالكابوس على صدر ليبـيا منذ عقود.

 

إننا ندعو كل اللبيبين، مواطنين وعسكريين، إلى رفض هذه الجرائم وملاحقة مرتكبيها وإسقاط نظام الإبادة الجماعية، كما ندعو أبناء الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى أوسع تحرك تضامني فعال لوقف هذه المجازر والانتصار لشعب ليبيا  الثائر الذي يواجه قمعاً وإجراماً  هو من النوع الذي تقوم به جيوش الاحتلال الصهيوني والأمريكي في فلسطين ولبنان والعراق.

 

لذلك نستنكر الحصار الإعلامي المضروب على ثورة الشعب الليبي، والتشويش على كل الاقنية الفضائية اللبنانية والعربية  التي تسعى بكل مهنية والتزام إنساني وأخلاقي إلى كشف ما تعرفه من جرائم ترتكب كل ساعة بحق الشعب الليبي العظيم الرافض للاستبداد والتبعية والتهام خيراته وندعو المسؤولين في لبنان والعالم للتحرك لوقف هذه الممارسات ضد الحريات الإعلامية.

 

كما نستنكر الحملة المعادية للعرب والعروبة التي اطلقها النظام الليبي في محاولة لتملّق الغرب وتبرير الفشل وانهيار النظام وابعاد مئة الف تونسي من العاملين في ليبيا تميهداً لابعاد مئات الالاف من المصريين إلا محاولة للانتقام من ثورتي مصر وتونس ومن تفاعلاتهما داخل ليبـيا.

 

تجمع اللجان والروابط الشعبية في لبـنان

الأثنـين 21 فـبرايـر 2011