الصفحة الرئيسـية  

وجهـات نظـر !

 

 

 

إيمان العبيدي هي جميلة بوحريد ليبيا بإمتياز

 

زَغْردِي يا أمّ إيمان

 

إيمان.. أذلَّتْ أصاغر الطاغية حين قالت: أنا من بنغازي

 

جميلة بوحريد، كانت في خاصرة الإستعمار الفرنسي، قنبلة قاتلة

لأنها كانت تنشد "الجزائر أمنا"

ولدت عام 1935 م بحي القصبة العتيق بالجزائر العاصمة

 

إيمان أغضبت كلاب النظام لأنها قالت بشجاعة : أنا من عاصمة الثوار

 

جميلة انتظمت إلى صفوف الثورة الجزائرية 1956م وهي لا تزال يافعة

 

إيمان محامية انظمَّت لثوار ليبيا في 26 مارس عام 2011

 

جميلة نقلت الأسلحة وزرعت القنابل والعبوات الناسفة

 

إيمان باسم كل نساء ليبيا الطاهرات

فجَّرت رأس الديكتاتور بالكلمات

 

جميلة.. أصابوها في الكتف عام 1957م برصاصة

"وسجائر تطفئ في النهدين

القيد يعض على القدمين

أكلت من نهديها الأغلال"

 

إيمان.. خمسة عشر ابن زانية في نقطة تفتيش يوم 24/3/2011 احتجزوها

وكسروا يدها وأدمُوا فخذيها واغتصبوها

يا قبائل ليبيا المؤيدة للقذافي.. تحملتم الذل والخنوع عقودا أربعة..

ومن لم ينتفض منكم لشرف إيمان ليس من عرب ليبيا

والبَسُوا تنورات شبقات القذافي المرافقات

واحلقوا شواربكم واجلسُوا مع المرتزقات

 

جميلة.. حكم عليها بالإعدام يوم 7 مارس 1958م في محكمة صورية

"أتعبتِ الشمس ولم تتعبْ

يا ربي هل تحت الكوكب

يوجد إنسان

يرضى أن يأكل أن يشرب

من لحم مجاهدة تصلب ؟"

 

فرَّت إيمان ترتدي عباءة سوداء إلى فندق ريكسوس في طرابلس

تستنجد بالصحفيين الأجانب تصرخ وا معتصماه !

وأنتم يا زبانية القاتل لا غيرة لكم كالجرذان تختبؤون !

أما يخجلكم.. يدافعُ عنها الأجانب..؟ "وينكم يا شباب طرابلس ؟"

وأنتم يا أنذال.. تتسابقون على غلق فمها.. وليِّ يدها

ومتوحشة تسبُّها.. وتتدافعون على حملها

ثم تزعمون أنها "متخلفة عقليا".. "ومريضة نفسيا".."وفي حالة سكر"

لأنها كسرت شوكة غطرسة "أبو الجرذان"

 

جميلة.. رمز من رموز النضال الجزائري والعالمي

وإيمان علامة مضيئة في حركات التحرر

في بنغازي يوم (27/3/2011) احتشدت

حميع نساء أحرارها تدوي كلنا إيمان..

وأنتم ابقَوا في مخابئ النمل مع "أبو الجرذان"

 

زَغْردِي يا أمّ إيمان

إيمان.. لقد اختصرت كل نساء ليبيا الشريفات

وتحولت دموعها إلى قنابل هزَّت ضمائر العالم في كل القنوات

زَغْردِي يا أمّ إيمان

دموع إيمان تحولت إلى زلزال على "أبو الجرذان"

سقطت إجدابيا.. وراس لا نوف.. وبن جوَّاد..والعقيلة.. والنوفلية..

وإلى سرت وطرابلس هاهم الثوار قادمون محررون

إهربُوا أيها المرتزقة.. قبل أن يخصيكم الثوار

ويا من تدافعون عن الطاغية..

الثوار أمامكم.. وطائرات الحلفاء فوقكم..

والذل والعار وراءكم.. فاختاروا بين الحرية أو يوم عسير

واعلموا أن صنمكم الذي يهدد بزحف الملايين

محاصراً منبوذاً هو وعائلته..فعودوا إلى شعبكم إن كنتم أحراراً

 

زَغْردِي يا أمّ إيمان

خمسة ملايين ليبي يبصمون لك بعفاف إيمان

وغداً.. يكون باب العزيزية.. باب الثوار

وأول جناح فيه يكون جناح إيمان

 

زَغْردِي يا أمّ إيمان

إذا غنَّى نزار قباني لجميلة:

"الاسم جميلة بوحريد // رقم الزنزانة تسعون //

في السجن الحربي بوهران// والعمر اثنان وعشرون"

 

إيمان غنَّت لها كل الشعوب.. وستغني سنين

زَغْردِي يا أمّ إيمان

إذا الفنانة ماجدة الصباحي مُنحت درع المجاهدين الجزائريين

على بطولتها فيلم صور مآثر البطلة جميلة بوحريد عام 1958

 

الشعب الليبي التواق للحرية منحَ

إيمان العبيدي درع جميلة بوحريد ليبيا بإمتياز

لأنها والثوار تعاضدا على إسقاط مدمر ليبيا المجنون

وبسقوط عرشه المتهري والمتهاوي سيسقط كل حكام العرب الطغاة

 

الدكتور جاسم العبودي

30 مارس2011

jasimalubudi1@orange.es