الصفحة الرئيسـية  

رســائـل

 

     
 

رسالة من ليبـيا الى موقع " ليبيا الغد ":

 

لم تشفع النوايا الوطنية الصادقة، والحجم الكبير للطموحات الديمقراطية التي أبداها الكثير ممن أفرج عنهم منذ فترة طويلة من سجون ومعتقلات القذافي، والتي قضوا داخلها أجمل سنوات العمر ومرحلة الشباب وعنفوانه، فقيم التسامح والعفو التي كانت عنوانهم ظنناً منهم أن هناك مرحلة جديدة بدأت للتعاطي مع النظام الفاشي، قابلتها سلطة سبتمبر بالمزيد من سياسات الشك والريبه والتي تتطور في معظم الاوقات الى ممارسة القمع والتهديد ضدهم، والتي عبرت عنها بشكل واضح الاستدعاءات المتكررة من قبل أجهزة الأمن لهؤلاء والتي كان آخر ضحاياها خلال الاسبوع الأول من الشهر الجاري أحمد الفيتوري وخالد الترجمان.

ولعل مثل هذه الواقعة وغيرها من الممارسات القمعية التي تنتهجها سلطة سبتمبر وهي كثيرة أن تكون حافزاً لتأكيد الصورة النمطية التي تجسدت في عقول اليبـيين حول سلطة سبتمبر، وتشكل دافعاً قوياً نحو تجميع القوى والتيارات الوطنية حول الجهد الوحيد من أجل تقريب يوم الخلاص.

 

عبد العاطي الشلماني

18/8/2008