الصفحة الرئيسـية  

شـؤون عـربيـة

 

 

  

زيارة بوش المفاجئة للعراق

العراق بين "نموذجين" لبنانيـين

 

لم يكن ممكنا – على الاقل اعلامياً – صرف النظر عن الانسحاب العسكري البريطاني من البصرة، وقد رأى  فيه غالبية البريطانيين "هزيمة"، الا بالحضور المفاجئ للرئيس الامريكي جورج دبليو بوش ووزيرة خارجيته ووزير دفاعه ومستشاره للامن القومي الى العراق وحلوله في قاعدة عسكرية "بالانبار" مهد انطلاق المقاومة المسلحة" وفي حركة "علاقات عامة" من الدرجة الاولى يقوم بها الرئيس المحاصر بالرأي العام في بلاده، كما بالكونغرس وهيئة الاركان المشتركة ناهيك عن الفضائح الاخلاقية والمالية والسياسية التي تنبت كالفطر في جنبات ادارته والمقربين اليه.

 

وعلى الرغم من ان بوش تجنب الهبوط في "المنطقة الخضراء" التي كانت تعتبر حصن القيادات العسكرية الامريكية والعملية السياسية العراقية والتي باتت في مرمى نيران المقاومة وقذائفها واختراقاتها الامنية، الا ان السيارتين المفخختين اللتين انفجرتا على مقربة من قاعدة "عين الاسد" حيث "المقر المؤقت" لبوش واركان ادارته وابرز حلفائه من العراقيين كانتا كافيتين لكي يفهم الرئيس "العنيد" رسالة الشعب العراقي المصمم على تحرير وطنه من الاحتلال ومن كل مفاعيله وافرازاته وابرزها دون شك مشروع تقسيم العراق بعد ان تم انجاز مشروع تدمير واحدة من اقوى الدول في المنطقة.

 

ولقد اختلف المراقبون، بمن فيهم الامريكيون بالذات، حول هدف الزيارة التي سبقت بايام الموعد المنتظر لتقريري قائد القوات الامريكية ديفيد بتريوس، والسفير الامريكي كروكر، وللكونغرس حول مدى النجاح الذي حققته "الاستراتجية الجديدة – القديمة لجورج بوش كآخر ورقة يلعبها قبل الاذعان لتوصيات لجنة هاملتون – بيكر ولرغبة العديد من اعضاء الكونغرس، ديمقراطيين وجمهوريين، وعشية انتخابات رئاسية تشير كل الاستطلاعات الى نجاح "بوش الابن" الباهر في قيادة حزبه الى هزيمة غير مسبوقة.

 

البعض رأى في الزيارة مسعى من بوش واركان ادارته الى مشاركة باتريوس وكروكر في وضع اللمسات الاخيرة لتقريرهما وتنقيته من اية استنتاجات قد يستخدمها خصومه الاشداء في الكونغرس للنيل من سياسة الادارة الحالية، علماً ان كل التحليلات تؤكد ان التقريرين لن يخرجا عن سقف رغبات بوش نفسه، خصوصاً ان باتريوس بالذات ليس بعيدا عن سهام التحقيق بفضائح اختفاء اكثر من مليوني قطعة سلاح امريكية ومليارات الدولارات ارسلت لتزويد الجيش والشرطة العراقية بها، وقد كان باتريوس مشرفاً على تدريبها، وكانت مساعدته الاقرب مشرفة على توزيع السلاح والمال.

 

واذ يرى البعض ان وراء اختفاء هذه الكمية الضخمة من السلاح والمال صفقة فساد كبرى شارك فيها عسكريون امريكيون وساسة عراقيون، فان البعض الاخر يرى ان هذه الاسلحة والاموال ذهبت لاعداد جيش سري مرتبط مباشرة  بالقيادة الامريكية ويتجاوز عدده المئة الف جندي ويكلف بمهام خاصة من اغتيالات وتفجيرات وعمليات خطف متبادلة حتى ان العراقيين اسموا هذا الجيش – الذي كشف اسراره قبل اشهر الاستاذ محمد حسنين هيكل- "جيش الفتنة" غير النظامي وغير الامريكي، العامل جنباً الى جنب مع جيش الاحتلال الامريكي والنظامي المنتشر في كل انحاء العراق.

 

اما الاحتمال الاخر الذي يرجحه بعض المحللين هو ان للزيارة علاقة بالضغط على قيادات العملية السياسية العراقية من اجل الاسراع بانجاز مصالحة وطنية شكلية، واقرار قانون النفط الذي بدأ "مجلس نواب المنطقة الخضراء" بمناقشته هذه الايام مع انتهاء عطلته الصيفية، وذلك لكي يستطيع الرئيس الامريكي ان يقدم للكونغرس الامريكي نماذج عن نجاح سياسته واستراتيجيته في العراق خصوصاً مع الادعاء بأن هذين "الانجازين" يرافقهما تقدم اجنبي مبني على احصاءات تم التلاعب بها لتعطي نتائج معاكسة لما يجري على ارض الواقع تحت شعار: اكبر كمية من القتل بحق العراقيين واكبر كمية من الكذب على الامريكيين.

 

يبقى احتمال ثالث لا يتناقض مع الاحتمالين السابقين بل قد يتكامل معهما، وهو ان بوش واركان ادارته الذين يدقون طبول الحرب ضد ايران في عملية يقال انها ستكون "مفاجئة، وشاملة ومدمرة" وغير مسبوقة في التاريخ الحديث ، قد يلجأون الى خيار "الانسحاب المفاجئ" للتفرغ للعملية العسكرية المرتقبة، ولمنع ايران من استخدام القوات الامريكية في العراق كرهائن، وهي في واقعها شبيهة بحالة "البط العائم" في بحيرة  محاطة بصيادين مهرة.

 

هذا الانسحاب المفاجئ قد لا يكون وحده كافياً اذا لم يكن مقروناً باعداد "مسرح  واسع" لحرب اهلية عراقية لا تغرق العراقيين وحدهم في اتونها بل تغرق دولاً اقليمية متعددة وابرزها ايران وتطلق في المنطقة كلها تداعيات ذات طابع عنصري او مذهبي تطوق القيادة الايرانية بشعور معاد من كل الجهات.

 

النصيحة في هذا المجال هي اسرائيلية، (وقد اقرت جهات اسرائيلية بوجود صهاينة في العراق يعملون في اطار شركات اسلحة) والنموذج المقترح هو "نموذج لبناني" يعود الى مثل هذه الايام من عام 1983، حين قاد الانسحاب الصهيوني المفاجئ من الجبل الى واحد من اكثر فصول الحرب اللبنانية دموية وقسوة وتهجيراً ما زالت اثاره مستمرة حتى اللحظة الاخيرة، ويومها لم يهتم الاسرائيليون كثيراً بمصير فئات راهنت عليهم وسهلت وصولهم الى العاصمة ، بل مارست تل ابيب سياستها المعروفة "نحن نستخدم الجميع، ولا نسمح لاحد ان يستخدمنا".

 

ولكي يبدو الدور الامريكي "نظيفاَ" في "المحرقة الدموية العراقية" المرتقبة، ومؤشراتها ليست خافية على احد، فانها تريد ان تحمل "اركان العملية السياسية الحالية" المسؤولية المباشرة عن تلك المحرقة، فهم لا ينفذون الاوامر بوقف مفاعيل "اجتثاث البعث" و "باشراك السنة في الحكم" وغيرها من مطالب ومطالب لم يكن ممكناً اصلاً اثارتها لولا السياسة الامريكية نفسها التي دخلت دباباتها ارض العراق وهي تحمل علناً مشروع تقسيم العراق و"اثارة النعرات العرقية والطائفية والمذهبية" ، وتقرن احتلال العراق  بحل جيشه وتدمير دولته وعزل الملايين من ابنائه بحجة الانتماء الى حزب عريق في جذوره، واسع في انتشاره، عابر في بنيته الداخلية للاعراق والطوائف والمذاهب هو حزب البعث.

 

من هنا يأتي اجتماع بوش واركان ادارته بالطالباني ، والهاشمي الذي كان حزبه الاسلامي ينظم اعتصامات للافراج عن عشرات الاف العراقيين المعتقلين في السجون الامريكية والعراقية فيما كان هو يهرول الى عجل الى قاعدة القادسية ليجتمع بالرئيس بوش، وبحضور المالكي رئيس الحكومة الفاقدة "للتمثيل السني" الذي كان محصوراً "بجبهة التوافق" وعمودها الفقري الحزب الاسلامي.

 

ويطلق البعض تعليقاً ساخراً على جملة رددها بوش في زيارته المفاجئة للعراق "ان تخفيض عدد قوات بلاده في العراق مرهون بما يتحقق من تقدم امني" معقول بالقول انه إذا كان التقدم الامني المقصود هو نجاح قوات الاحتلال في بسط سيطرتها وسياستها على العراق فهذا بعيد جداً، اما اذا كان المقصود بالتقدم الأمني، وهذا هو الارجح بنظر بوش، هو تقدم الاجهزة الامنية الامريكية والبريطانية والاسرائيلية والعميلة في تنفيذ مخططاتها القائمة على اغراق العراق بالدم وقتل مئات الالاف من ابنائه، وتشريد الملايين داخله وخارجه، فان هذا التقدم يحصل بالفعل وبالتالي فان بوش يستطيع سحب قواته باسرع وقت ممكن.

 

لكن بين العراقيين اصوات كثيرة تقول نعم سنعتمد النموذج اللبناني، ولكن النموذج الذي برز بعد الانسحاب الصهيوني من الشريط الحدودي اللبناني المحتل في ايار 2000، حيث سقطت كل الرهانات على فتنة اهلية دامية وعلى ان المقاومة التي حررت الارض ستغرق في ممارسات وتجاوزات واعتداءات تحول التحرير انتكاسة، والنصر على العدو هزيمة في الداخل وهي رهانات ما زالت قائمة حتى الساعة.

 

ويعزو هؤلاء العراقيون تفاؤلهم الى ان الفتنة الدائرة اليوم في العراق (وهي بالمناسبة لم تعد طائفية او مذهبية فقط بل انتقلت الى داخل الطائفة الواحدة والمذهب الواحد كما شهدنا في النجف، وقبلها في بعقوبة والانبار)، هي من صنع امريكي- بريطاني- صهيوني، وان منفذيها من العراقيين  هم ادوات للاحتلال سيخرجون معه ان لم يكن قبله، بل ويعطي هؤلاء امثلة عديدة تشي بوجود رابط قوي يشد مكونات المجتمع العراقي الى بعضها البعض، بعضها موضوعي مثلما نشهد في الشمال الكردي من ضغوط تركية وايرانية لا سبيل لمواجهتها الا من خلال الوطنية العراقية الجامعة، والدولة العراقية الموحدة،  كما ان بعض الروابط يتصل بطبيعة المجتمع العراقي وامتدادته العشائرية من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب، ناهيك عن وعي عراقي متنام، تعززه التجارب والمشاهد الدموية، بان الطريق الى الحرب الاهلية هي اقصر الطرق للاجهاز على ما تبقى من العراق والعراقيين.

 

النموذج اللبناني الآخر، نموذج ما بعد ايار 2000، هو ما يتطلع اليه العراقيون، ويسعى القادة المخلصون بينهم الى تحقيقه سواء عبر توسيع افق الحوارات الدائرة عليها داخل العراق وخارجه، او عبر قيام جبهة وطنية وقومية واسلامية عراقية شاملة لكل القوى المناهضة للاحتلال، جبهة تتطلع الى مستقبل العراق اكثر من الغرق في ماضيه ومآسيه وانقساماته ومحنه، وتدرك ان العراق اما ان يكون عراقاً موحداً ديمقراطياًِ عربياً مستقلاً واما ان يبقى فريسة اللامن واللاستقرار.

 

في جميع الاحوال، فزيارة بوش واركان ادارته هي تعبير عن عمق المأزق لا خطوة على طريق تجاوزه، ونقل مركز القرار الامريكي من البيت الابيض الى عين الاسد، او من واشنطن .D.C  الى الانبار .D.C، لن يغير من اتجاه الاحداث او يمنع نتائجها المحتومة.

 

ان الحرب الامريكية على العراق التي اعلن جورج بوش نهايتها في 1/5/2003 من على حاملة طائرات امريكية، قد فشلت فشلاً مدوياً ولن يغيّر من صورة فشلها صور جورج بوش متقرباً من الجنود والعسكريين ومتنقلاً بينهم، وهو لا يدري من منهم سيبقى على قيد الحياة غداً او بعد غد.

 

وبالمقابل فان الحرب التي بدأها العراقيون على قوات الاحتلال من ام قصر في اقصى الجنوب الى كل نواحي العراق، ولتستعر مقاومة وانتفاضات بعد  9/4/2003 (يوم احتلال بغداد) هي في طريقها الى النصر مهما كبرت التضحيات.

 

معن بشور

15 سبتمبر 2007