الصفحة الرئيسـية  

 

 


عـجل غـداً ياغـبي وانتـحر
 

رغـــــــمً عن أنفـــــكَ ستنــــدحر     إنا حــــولك يـــا رعديـــدُ ننتشـــر

كالمـــــوج إذ ما البحــــرُ هائجــاً     كـالأعاصيــرِ لا تُبــقي ولا تــــذر

عجــز القصيــــــدُ عن وصفــــكَ     يا أبلهــــــــاً تِلـك أفعــــالُ الغجــر

أيا أيهـــــا العقيــــــدُ مُهلوســــــاً      أيــــــــــا ابـــن إبليــــــس الأبــــر

بــــئس المُعمـــــــرِ اسمُــــــــــكَ      فالاســــــمُ مثلُكَ أضحـــىَ يُحتقــر

كــــم لبســـتَ ثيــــابَ مُهــــــرجً      بئسَ الثيـــــابُ ومـــــــا تعتمـــــر

فيـــا ذا الشعــرُ الكثيف مجعــــداً      فللقمـــــلِ فيــــهِ يحلـــــو السهـــر

فـــــــإذ بالحمـــــار ناديتـــــــــكَ      فأني إلى الحمـار حقـــــاً اعتــــذر

كم من مرتــــــزقً أحضــــرتـــه      فأخطـــــأتَ خطــــــأً لا يُغتـفـــر

بالرصـــــــــاصِ الحـــيِ يرمــي      أعــزلاً شبابــاً لا يمـلكُ إلا الحجر

أيـا أيُها الصفيقُ البليـدُ معمـــــراً      أيـــــا أحقــــــر أنــــواعِ البشــــر

أكُنـــت تحسِبُ أن لن يفيضَ بنَــا      أو أنَ البُركـــــــانَ لــن ينـفجــــر

ما كُنتَ تحسِـــب الأيام دائــــــرةً      أو أنَ قيــــــــــدُكَ لــن يـنـكســـر

من أنتُــــــــم عندمَــــا قُلتهَـــــــا       أيا أحمــقً أنسيــتَ أنَ جدنــا عُمر

أيــــــا تافِهـــــاً أنســــيت أننـــــا       شعــــــبٌ نمـــــوتُ أو ننتصِــــر

قـلــت المجـــــدُ والعــــــزةَ أنـــا       فمجـــدُكَ زيــــفٌ حيــنَ يُختبـــر

أمَا أنتَ الذي أردتهَــــــا نــــــارً       فهَـا هي نـارُنَا مِن النـارِ تستعــر

أصبحـــــتَ يا هَــذا أُضحــــوكةُ      وحــتى الطفــلُ مِنــكَ قــد سخــر

فمِنهُــم من كَـــــان لكَ مقلــــــــدً      ومنهـــم من داســـكَ فيِ  الصــور

أسمـــيتَ نفسكَ قـــائدً ومفكــــراً      ومـــلكِ الملــــوكِ وراعي البـقـــر

تكـــاد لو تقــــــول أنــــا ربكـــم      أو تقُــل إني أنا المهـــد المنتظـــر

أيَـــا أيهـــــــا الجــــــرذ ناطقـــــاً    أما سئمت اختباءك في تلك الحفـر

فقـــد انتهــى الفصـــــلُ الأخيــــرُ    من حُكمِكَ وعليه قد أُسدلت الستر

وبـــاتَ الشعـــــبُ يمقتُ وجهــك    فعجــل غـــداً يـا غبي  وانتحــــر

****

الشاعـر محمد سلامـــــــة