الصفحة الرئيسـية  

 

 


 المحامي، والقاضي، والأديب والشاعرالراحل،

 الأستاذ عبد الحميد مختار البكـوش، رئيس وزراء ليبيا الأسبق

 

 

       

عبد الحميد مختار البكوش، هو أبرز الرجال الذين عشقوا الوطن، وأحبوا الناس،  وحملوا هموم الأهل، وكان في شبابه بين النخبة، التى انشغلت بقضايا شعبنا  واستشعرت متاعبه، وتبنت آماله، وأدركت أن طريق البناء والنهضة والرقي انما يبدأ ببناء هيكل الدولة العصرية، وترسيخ مؤسساتها الديمقراطية، على أسس من الدستور، الذي يؤمن الحرية، ويكرس سيادة القانون، ويحمي العدالة، ويصون الكرامة للمواطن الليبي، ويضمن حقوقه. ساهم بالجهد والعمل، مع رفاقه من رجال ومسؤلي ليبـيا الاستقلال، في تحقيق وإرساء هذه القيم والمبادىء، عندما شارك في العمل السياسي، وتقلد وزارة العدل ثم تولى رئاسة الوزارة. 

       

وفى وجه الانقلاب، ومنذ بداية عهد الاستـبداد، وسلطة الجهل والتخلف، اتخذ عبد الحميد موقعه الشجاع، وانحازالى صف الحرية والعدالة وطريق القيم ،وأنخرط فى صفوف المعارضة الليبـية، التى نظمها الرواد في الخارج! فكان العطاء والبذل، طيلت سنوات الغربة، رافضاً إغراءات وتهديدات سلطة سبتمبر، فظل بمواقفه رمزاً لصلابة وتصميم المناضل العنيد، الذي لا يقبل المساومات الرخيصة، أو التفريط في الثوابت .. وما هي هذه الثوابت؟ اذا لم تكن هي " حقوق ومستقبل ومصير كل الليبيين "، وكانت الكلمة المناضلة، والقصيدة المقاتلة، إحدى اسلحته في معركة المواجهة مع سلطة القمع وطغيان الانقلابيين، تكشف الزيف، وتفضح المؤامرة، وتستنهض الهمم وتحشد طاقات المناضلين، وتدفع شعبنا الى مسيرة الحرية وتقريب ساعة الخلاص.

       

وها هي " ليبيا الغد " تزهو بنشر ما تيسّر لها، من ابداع، وأشعار " ابن ليبيا البار" .. الشاعر عبد الحميد مختار البكوش، طيب الله ثراه، وتغمده بشآبيب رحمته.